StatCounter

الجمعة، 14 أبريل، 2006

في حب فايد


انتهى أخيرا جدال عنيف... بيني و بين.. نفسي
كنت أريد أن أكتب عن موضوع يمسّ حياتنا العامّة
و أبت نفسي الا أن أكتب عن ذكرياتي الخاصة
انتهى الجدال بانصياعي لنفسي و البسمة مرتسمة على وجهي لمعرفتي أنني كنت أعارض شيئا أريده.. بل و أنتظره بكل شوق
_________________________________

هناك ذكريات تعلق في مخيّلة صاحبها لمكان حدوثها... فتترجمها ريشته الى لوحة زيتية تسحرالألباب
و هناك ذكريات أخرى تعلق لشخوصها و أحداثها... فيترجمها قلب و لسان صاحبها الى قصيدة بديعة تترقرق العين لسماعها
فماذا يفعل أمثالي ممّن اجتمع لديهم المكان و الشخوص و الأحداث... لكنّهم لم يجدوا ريشة تسعفهم.. و لا لسانا شاعرا يساعدهم؟
_________________________________

فايد... هي المكان... هي الزمان... و هي الشخوص
مدينة (أو بالأصّح قرية) ساحليّة صغيرة تقع على ضفاف البحيرات المرّة التي تصل طرفي قناة السويس ببعضهما... و اللذان يصلان البحرين الأبيض و الأحمر بدورهما...على بعد 125 كم شمال شرق القاهرة

منذ عشرات السنين و هي الملتقى لأسرتنا في مصر... المتنفّس لهم من زحام و ضوضاء القاهرة

ما زلت أذكر اجتماع الأقارب من كبار و صغار في ليل فايد... جلساتنا أمام بيتنا الّذي تفصله أمتار قليلة عن البحر... صوت الموج و رائحة البحر... ملايين النجوم المتلألئة في السماء الصافية... تسامرنا في ساعات الليل المتأخرة متناسين هموم الحياة و مشاغلها.. صوت "صرصار الغيط" الذي لم ننجح يوما في الامساك به... أو حتى رؤيته

ما زالت ابتسامة شوق ترتسم على قلبي كلّما تذكّرت استيقاظنا فجرا في فايد... نصلّي الفجر... ثمّ نجلس لتناول الافطار أمام البحر. افطارنا هو "الفطير المشلتت مع العسل" ... المشهد أمامنا بحر هاديء لم يستيقظ بعد... قوارب الصيادين منتشرة هنا و هناك... رجال يتوجّهون لربّهم طالبين الرزق منذ ساعات الفجر الأولى... و الأجمل من هذا كلّه، رؤية أسرتي حولي... يا اللّه ما أعظم نعمك

حسبي ذكري ومضة من ومضات فايد اليوم... ف"فايد" لن تكفيها صفحة أو صفحتان أو حتى مائة... فمن العيب مجرد محاولة اختزال ذكريات العمر في كلمات صمّاء قد لا تترك أثرا عند قارئها... و قد أعود لاحقا لأطلق ومضة أخرى من قلبي عن فايد أو أي مكان آخر عزيز عليّ في الأردن أو مصر

هذه ليست دعوة لأي شخص أن يتأثّر بذكرياتي الّتي لم يعشها... فهي لي و ليست لغيري... لكنّها دعوة لكل شخص أن يتذكّر مكانا عزيزا عليه يلجأ اليه كلما شعر بالحاجة الى "دعم معنوي"... فالرسول -صلّى اللّه عليه و سلّم- احتفى باحدى السّيّدات العجائز و فرش لها عباءته و جلس يحدّثها .. و حين انصرفت سألته السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن هذه السيّدة... فقال :" إنها كانت تزورنا أيام خديجة"... لذا فمن الطبيعي أن يحتاج المرء لتذكّر الأيّام الجميلة

لم يبق لي الّا أن أرفق صورة التقطتها العام الماضي من شرفة بيتنا لفجر فايد ال... ال... الرائع.....
و السلام

هناك 13 تعليقًا:

A Mansour يقول...

Dear Sary
I realy felt that I wanted to comment on this blog, because I share with you all those lovely memories of Fayed...but actually I cant find what to say because I think you said it all....its all about the nice memories and the people, not necessarily the place (although it is beautiful)!
My feelings for Fayed might be even stronger...because not only I met you all in summer there, but at some points during my life I used to go there EVERY WEEKEND! and now I only go once in the year :( ... and the every weekend incidents were the best times of the week, they were the fun parts.. and of course the best times in Fayed were during the summer when you and all the family got together!
So multiply your feelings for Fayed by 4 to know how I feel for it.....

Mohammad Zurqan يقول...

سلام ساري...
المنظر حلو كثير، و مش رايح ارفض دعوتك لزيارة "فايد" بس انت لحلحلنا حالك :)

Amer Abbas يقول...

seriously man, can we rent it out??

zika يقول...

it's nice ya abu el soos to remember all of these good memories from time to time .. and honestly u should take us me and hisham there !!! and specially to try "الفطير المشلتت مع العسل"

Maher Dabbas يقول...

Salaam Sari ,

Speaking about memories might be a good idea between once and a while .Memories is the only place where people can mistake their imagination for their memory.It is a walk outside the mind.From what i see in your post , i can say that every man's memory is his private literature.I really beleive that we all have our time machines. Some take us back, they're called memories. Some take us forward, they're called dreams.For me ,memories are the treasures that i keep locked deep within my soul, to keep my heart warm when i am lonely.We must always have old memories and young hopes.I hope you will retain your happy moments you described soon , because beleive me , it is a matter of some happy moments .As you said , everyone needs to go to some place when days are tough to free himself. For me , i can say:
" Etha daqat bekom al sodoor , 3alykom be zeyarat al qoboor" .It realy helps remebering who are you , and where are you going evantually . Knwoing the end already helps you in investing in the right things..

'7aleena enshoofak.

Bas khalaas...

sk8erboi يقول...

Looks and sounds like a nice place, perhaps we can have a get together with the guys there this summer

Samer Abbas يقول...

My mom was taught how to make fateer mishaltet by our Egyptian neighbour's wife (also Egyptian) in Kuwait right before the Gulfwar. She's a master, its lovely. With Honey and Cream.. Yumm..!!

amjad يقول...

You know what sary...

I am going to go off track for a second here....

the goal is not underesitmating this piece of art "Fayed", BUT to emphasize on the joy you brought up inside the "me" reading your wonderful arabic words, terms and above all the way you had presented your thoughts in such a lovely rythm.

all I have to say is :
If Salameh Jad3oon (our arabic teacher) ever read this, he will take all the bad words about you back,when he used to talk about you when he mentions how great your Grand father is.

hanee2an ya sary...and amte3na bel mazeeed mn hatheheee al 3ebar wal jawaher.
Akhook...Amjad

Ashraf M يقول...

hello Sary:)
I agree with Amjad too:) it was amazing, lawo kont haik wo la7a2ak Salameh Jad3oon ayam el madraseh , kan hala2 wad3ak and ur image kteeeeer ghair;) lol kidding. aslan ya amjad Sary howeh "el taleb ely tafawak 3ala 2ostathoh";)
it was very nice post man:) keep up the good work ha!
congrats:)

ساري يقول...

أحمد : أنا سعيد جدا لأنك علقت على هذا الموضوع خاصّة أنك ممن تربوا على حب أهل فايد و "مانجا" فايد و ال"فطير المشلتت" الرائع... لقاءاتنا في فايد لم و لن تنسى و ان شاء الله نبني ذكريات جديدة في المستقبل مع أبنائنا و بناتنا

زرقان: أنا أتمنى أن أستضيفك أنت و كل أصدقائي المقربين (أو خاصّة الخاصّة على رأيك :) ) و ان شاء الله يكتب لنا هذا في المستقبل

عامر: البيت ليس للايجار لأنه ملك لنا لكن كما قلت لك تستطيع أن تنزل فيه "ضيافة" يا حلو

زيكا: البيت بيتك انت و هشام و "الفطير" علي ان شاء الله

ماهر: كلام كبير أوي أوي أوي :) و صح ميّة في الميّة ... و بس خلاص

سكيتر بوي (شداد): يا أخي مش نشوف بعض الأول في عمّان بعدين نرتب جمعة في فايد :):) بس غالي و الطلب رخيص.. يا ريت

سامر: بس يا شاطر أهل فايد لهم لمسة سحرية في الفطير المشلتت... على العموم تعال انت و عامر و رمحي و جربوه بعدين احكموا

أمجد: صديقي... حبيبي... أنت على رأس من أتمنى أن يكونوا معي في فايد ليخدموني :) شكرا على كلمات المديح يا أبو المجّيد... ات شاء الله أستاذ "سلامة جدعون" يدخل على البلوج و يكتبلي تعليق... مع انّك متفائل في هذه النقطة بس مش غلط الواحد يحلم... و شكرا يا عسل... انت بتستاهل زيارة لفايد بعد أن خدمت في بلاط ساري الأسد لمدة 12 عاما و نلت لقب "الأخ الخامس" في عائلة الأسد

أشرف: أعجبتني "الطالب الّذي تفوّق على أستاذه"... بس بلاش يسمعك "أستاذه" بلاش "الطالب" يتبهدل... احنا برضه كبرنا على البهدلة... شكرا و خلّيك صديق دائم للبرنامج

Azza يقول...

Well dear Sary and dear Ahmed ... i enjoyed your memories about fayed...
I would like to join you .... in those lovely memories....

Fayed is my youth with nony and her friends ....

Fayed is the old house of nana ... feteer and honey ... lots of bees i am afraid of :)

Fayed is Mango :) uncle ahmed would send us to the field and say .. Eat as much as you can :) i couldn't believe myself picking mangoos from one tree to the other ... no restrictions :) till we got sick :)

Fayed is the Smell of Nature .... fields... lake ... nawrass ...

Fayed is Beauty ... Palm trees .. still have photos around me ....

Fayed is the joy of Youth ....

Fayed is my joy of Motherhood :)

Fayed is Ahmed in my arms and you all guys around me ..

Fayed is headache :):):) when you were young children running around. yet this headache was the most beautiful days in my life....

Fayed is Am Abdulla ... with his most Spiritual PRAYERS I HAVE EVER SEEN. When he prayed in the garden with unclear words of Fateha I felt that he is actually visualizing ALLAH Sobhanaho we ta3ala. amazing i never saw in my life such beautiful sincere prayers like Am abdALLAH prayers .. i still have his photos praying in such khoshou3 .... never seen before......

Fayed is where i dissolved in Nature ...

Fayed is where i dissolved in the LOVE of ALLAH

ساري يقول...

طنط عزة،
أنا سعيد جداً لتعليقك على هذا الموضوع

فعلاً، أيام كأيام فايد لا تُشترى بأموال الأرض كلها... فهي العائلة و الأصدقاء... هي الطفولة و الصبا و العائلة و الأبناء...

و كما قلت لأحمد، فاننا سنلتقي مجدداً في المستقبل في فايد ان شاء الله

و لقد سعدتُ بقراءة ذكرياتك عن فايد... خاصة عن البيت القديم... بيت العزبة الذي زرته لأول مرة في حياتي في آخر زيارة لي لمصر في عيد الأضحى الماضي

الأيام قادمة و سنتقابل في فايد ان شاء الله مع أعضاء جدد في نادي فايد: الأبناء و الحفدة يتقدمهم سلومي و حمزة

ساري

zeina يقول...

Salam Sary,

Perfect timing to read your thoughts…

I’m overOVERoverwhelmed with work and felt like "escaping to a secret hiding place"...

Yes, Fayed seems…
Magical…

Hmmm, I have some little places in my head; I call them "my secret hiding places". I had them since I was little. Some are real (found on the face of the earth), and some I simply make-believe.

The beauty dwells in the simplicity of closing your eyes, and unleashing memories, feelings, tastes, sounds and songs, scents and aromas… Little little little things we are used to ignore, all the pretty little things.

Dry sea salt on your eyelashes and eyebrows, the taste of sea salt on the tips of your fingers, all the colors which only you can see and almost touch, all the secret conversations you had with secret (things)...

Precious gifts…

May ALLAH bless you and all that is in "Your Fayed"

Thank you for allowing me into your secret hiding place

zeina