StatCounter

الاثنين، 11 ديسمبر 2006

تمرير عصا الكتاب -The book tag

قل لي: كم تقاتل لتحقق هدفك؟ هل أنت مقاتل شرس لا يرضخ أبدا لأي معوّقات؟ أم أنّك حمل وديع يصادف نتوءا في الأرض فيراه جبلا؟

ربما عرفني البعض بما فيه الكفاية الآن ليعرفوا أنّني أحاول ترجمة كل شيء أريد أن أكتب عنه من الانجليزية الى العربية ان كنت أرتأي عدم وجود ضرورة لكتابته بالانجليزية. من الجميل أن يستمر الشخص على مبدئه لكن ان عاجلا أو آجلا، ستواجهك صعوبة، و هنا تأتي أهمّيّة التّصميم على هذا المبدأ.

في عالم التدوين، يوجد مصطلح اسمه الTagging

يقوم هذا المصطلح على أن يطلب أحد المدونين منك أن تجيب على سؤال معيّن أو تكتب شيئا معينا على مدونتك. الفكرة هي أن هذا الشخص الذي يطلب منك هذا الشيء قد قام به قبلك على مدونته بناء على طلب شخص ثالث، و يطلب منك أن تطلب من شخص آخر أو أكثر من شخص القيام بهذا الشيء أيضاً.

مشكلتي هي أنّني تلقيت في الأيام الماضية لأول مرة طلبا من هذا النوع لكن بالانجليزية و شعرت برغبة جارفة في أن أترجمه و واجهت صعوبة.

ما ترجمة كلمة Tagging ؟

قد تستسخف فكرة أنّني أقارن هذه الحالة بما قلته في بداية موضوعي عن القتال لتحقيق الهدف، لكنني شعرت أنّني لن يغمض لي جفن ان لم أترجم الكلمة.

المهم و بعد بحث على الانترنت و تفكير في ماهية هذه الكلمة و ماذا تعني، أظن أنّ أقرب تعريف وصلت اليه هو ما يحدث في سباقات التتابع حين يسلم أحد العدّائين العصا لزميله في الفريق ليبدأ الركض حتى ينهي دورة كاملة ثم يعطي العصا للعدّاء الثالث فالرابع.

هذه العملية اسمها Tagging.

لذا قرّرت -عطوفتي- أن أترجمها الى "تمرير العصا".

عودة الى الموضوع، قامت ملاقط و سارة مشكورتين بتمرير عصاتين الي فيهما نفس الطلب و هو أن أكتب على مدوّنتي عدة أسطر من صفحة معيّنة من أقرب كتاب الي وقت تمرير العصا. القوانين هي (بعد ترجمتي العظيمة لها) كما يلي:

تمرير عصا عن كتاب:

أولا: خذ أقرب كتاب اليك

ثانيا: افتح الكتاب على صفحة 123

ثالثا: اذهب الى الجملة الخامسة

رابعا: اكتب نص الجمل الثلاث اللاحقة على مدوّنتك

خامسا: اكتب اسم الكتاب و المؤلّف

سادسا: مرّر العصا لثلاثة أشخاص


بعد القوانين النّظريّة، نأتي الى واقع الحياة و بعض المفاجأت الجميلة الّتي قد تحدث فيها. أقرب كتاب لي كان قرصا مدمجا عليه كتاب صوتي.

أو ما يعرف بال Audio Book.

مدّته لا تزيد عن ال 78 دقيقة !!! موقف لطيف!!!


قمت بتحميل دقيقتين عشوائيّتين من الكتاب الصّوتي على أحد المواقع لتسمعوها، ثمّ تنبّهت الى أنّ هذا القرص محمي بحقوق الملكية فاحترمت هذه الحقوق و قرّرت عدم مشاركتكم بالتسجيل الصوتي.


اليكم نص مختار من موقع عشوائي في الكتاب الصوتي:


In these last weeks before the invasion, Dr. Yiannis wrote what he believed to be the final part of his history of Cephallonia.


"Among those who invaded and occupied our island; the Romans, the Turks, the Russians, the French, the British," he began," the Italians made the greatest impression on us because we spent the period 1194 to 1797 under the Italian rule. This explains the great many things that puzzled the foreigner, numoreous Italian words that existed in our vocabulary, and the architecture of the island which is almost entirely italian".

عنوان الكتاب:

Captain Corelli's Mandolin


:المؤلّف

Louis de Bernières




و قبل أن ينخدع القاريء و يعتقد أنّني مثقّف، أعاجله فأقول أنّني لست مثقّفا و لكنّي أطبّق ما قاله الشاعر

وتشبهوا ان لم تكونوا مثلهم ان التشبه بالكرام فلاح

فأنا أمسك الكتاب مقروءا كان أم مسموعا، عربية كانت لغته أم انجليزية، و أمشي به بين النّاس أو أجالسه على انفراد، أحادثه و يحادثني، أو أكتفي بالنظر اليه، لا رياء انّما تشبّها فقد أصبح من أهل القراءة ذات يوم.

أمّا بالنّسبة للعصا، فلن أمرّرها و سأبقيها معي. أحد الأسباب هو أنّ هذه العصا قد تمّ تمريرها بما فيه الكفاية فلا أخال أنّ في المنطقة مدوّنا لم تصله.

أنا أحب أن يقوم النّاس بوضع أفكارهم و سرد أحوالهم، أحب أن أقرأ مشاعر النّاس و أن أفرح لفرحهم أو أحزن لحزنهم. أمّا هذا الأسلوب من التّدوين (تمرير العصا) فلا يروق لي لأنّه يلغي كل ما أحب.


.آسف و شكرا لمن مرّروا العصا لي.

الاثنين، 4 ديسمبر 2006

Euro trip (2): Bonjour Paris!

Theme from "Indiana Jones" in the back of my head mixed with
the sound of plane wheels screeching on the Charles de Gaulle
International Airport's runway. Today, Indiana is speaking French.



Sitting in the bus on our way to our hotel in Euro-Disney, hearing our tour guide talking but barely listening, Hashem and I could not help but admire the greenish landscape and the unbelievably clean streets outside the wide window. The streets looked as if they were just paved that morning.





As if this greenery wasn't enough, we entered the suburbs of Paris where all those nice, simple and very family-oriented 2-storey houses reside. I started imagining housewives baking hot bread inside, husband and children playing in the garden. Why? I guess those refreshing nature scenes encourage everyone to think of the things he likes, and it seems that's what I like: Warm, loving and happy families.


However, landscape being green, streets being clean and houses looking nice were just a small part of what really amused us. A main tourist attraction (at least to us it was) were the hundreds of Graffiti paintings screaming loudly yet gently on the walls and fences all the way down the street from the airport to the suburbs. My mind was thinking: "Why wouldn't the municipality of Paris prevent those young foolish kids from drawing them?" Then it struck me, that's exactly what the officials want; add a nice artistic touch to Paris, let the youth develop their talents in something useful, and in the same time, keep them busy so as to stay away from trouble. Brilliant!

Flashing back to the Taxis that were standing in front of the airport, I remembered how bright and clean they were. What looked strange when I first saw them was the scene of a girl driving one of them. Back then, I had no idea that as we went on with our trip, this would no longer be a strange scene to me.

"There's a car accident ahead of us", commented the tour guide cutting my flashback and pointing out to the traffic jam that suddenly appeared from nowhere.

"Oh well", I whispered. "now we can peacefully admire those nice Graffitis."

------------------------------------------------

Next post

Our 2-day stay in Euro-Disney. It's a small world after all indeed.

Make your voice heard

Did you like this post? What kind of scenes do you enjoy? Do you start having warm feelings when you look at nice scenes? What are those feelings or thoughts? Make your voice heard today and leave a comment.


You don't have to be an artist to feel beauty. Whether it was calm green lands, colorful drawings on walls or even just you chatting with your mind, you can always enjoy your time in a traffic jam if your spirit allows it.

الثلاثاء، 7 نوفمبر 2006

كشرة الأخبار

بينما كان عقلي مشغولاً ببعض المشاغبات الدّاخليّة الّتي تزخر بنقد الحكّام و أصحاب القرار لتجاهلهم حتّى استنكار ما يحدث في بيت حانون في فلسطين العزيزة (طبعاً مشاغباتي العقلية الشجاعة بمنأى عن بصر و سمع مخابراتنا العزيزة)، بينما انشغلت بذلك اكتشفت فجأة شيئاً مهمّاً جداً و هو أنّني و بصفتي الحاكم الأعلى و صاحب كلمة الفصل الّتي لا ترد في مدوّنة "أبو السّوس" لم ينبس أصبعي بنقرة كيبورد واحدة تتحدّث عن الموضوع (حلوة ينبس أصبعي.. و حلوة نقرة.. يا عيني). هنا واجهت نفسي و اكتشفت أنّني لا أختلف شيئاً عمّن ينتقدهم عقلي بشجاعة غير متناهية و يوافقهم لسان حالي بوقاحة بالغة.

عاجلني عقلي بعتاب فقال: "بس شاطر تكتب مسلسل حياتك في أوروبّا يا حبيبي... لأ فالح يا... يا مستنكر انت."
عقدت العزم أن أقطع هذا المسلسل مؤقتاً لأقوم بأضعف الايمان، ألا و هو تقديم نشرة أخبار تتناول الأوضاع الراهنة على أن أكمل المسلسل بعد نشرة الأخبار ان شاء ربّي.

اخواني المستمعين... أخواتي المشاهدات،
كشرة أخبار الساعة صفر بتوقيت ديزني لاند تقدمه قناة "كلّه في المشمش" العالمية:

تقترح فرقة "الطبالين العالميين" على المتحدّث باسم البيت الأبيض و وزيرة الخارجية البريطانية "مارغريت بيكيت" الاشتراك في دويتو غنائي بعنوان "لاسرائيل حق الدفاع عن نفسها" بعد أن صدر البيان ذاته عن كليهما في الأسبوع المنصرم في اطار تعليقهما على عمليّة "غيوم الخريف" التي يشنّها الجيش الاسرائيلي -الأكثر أخلاقية بين جيوش العالم حسب رأي ايهود أولمرت- على الفلسطينيين في بيت حانون.

و في خبر آخر، أبدى فخامة الرئيس العربي فلان بن علان الفلاني سعادته بفوز منتخب بلاده لتصفيف الشّعر بالمركز الرابع عالميّاً و أعلن أن زمن الأحزان قد ولّى منذ زمان.

و الآن مع الخبر الأخير، قامت امرأة في عمّان و أخرى في صنعاء، نهضت صديقتان في القاهرة و خادمة في بيروت، تحمّست طالبة في ستوكهولم و ابتسمت عاملات مناجم في أستراليا، أشرق وجه وزيرة في أندونيسيا و هلّلت فتاة مُقعدة في كيب تاون، وقفن جميعاً و قلن:
"موتوا غيظاً يا رجال فنحن نساء.. من طينة بطلات بيت حانون.. بيت أكبر من قصوركم... تركنا الزعامة لكم و هببنا نحن للبطولة".






الخميس، 2 نوفمبر 2006

Euro Trip: EN-TRO-DUCK-SHEN

Alt-shifting my keyboard back to English, I've decided to document the Euro-trip I made last July with my brother, Hashem, to Paris and London.

Why? Because of the nice memories that I want to share with all of you.
Why? Because it was the first time I traveled abroad with Hashem, just the two of us.
Why? Because as many nice memories I have about this trip, as many new things I have learnt and as many new ways to look at life I have gained.
Why in English? Because I feel that things about which I’m going to talk have to be described in their original language. Let’s call it the most ideal environment for growing these euro-born memories.
Getting philosophical? No, just read on and you'll agree.

This post is an introduction.
I’ll describe why we decided to go on this trip, but not what we did.
I’ll describe what kind of things you should expect to read in future posts, but I won’t mention what their contents are per se.
I’ll put you in the mood, set up the scenario, and get you excited to start reading future posts. However I won’t give you the pleasure of knowing their contents yet.

It all started last year with an idea that Hashem had. "We should travel together."
Amazing idea!
To make a long story short, months after Hashem's suggestion, 2 seats were booked for me and him on a plane going to Paris on the 7th of July. Another 2 seats were booked on a plane coming back from London 9 days later.
We're in the mood, ready to speak French (Nous nous appellons Sary et Hashem) and drink English tea for 9 days.
Digital camera, video camera. Check! Fully armed with skinny digital devices.

Friday, our plane left the Jordanian grounds and off we go; 2 young adventurous men who know nothing about the word "Fear",facing a mysterious future, and... ok that's enough.

Future posts? No diaries. Just highlights about certain incidents and people that are both fun to read about and useful to know.
Pictures will be posted, places will be described, feelings will be expressed, reader (you) will be amused. And of course, each post will be concluded with the famous sary-flavoured moral of the day.

Stay tuned, don't forget your cup of coffee, and amuse me with your comments,
Indiana Jones...
sorry... Sary


Plane view

الاثنين، 16 أكتوبر 2006

لملمة أوراق في مصر

السلام عليكم أيّها القاريء المخلص الّذي لا يفتأ يزور مدوّنتي تعطّشاً لقراءة آخر ابداعاتي،
انقطعت -أنا العلّامة أبو السّوس- عن التدوين مدةً تزيد عن الثلاثة أسابيع و أعود الآن لألملم أوراقي و أجهز نفسي للكتابة من جديد بعد رمضان ان شاء اللّه.
أوّل أخباري أنّني -و باذن اللّه- سأسافر الى أرض الكنانة -مصر- يوم الجمعة القادم الموافق السابع و العشرين من رمضان و أعود يوم السبت من الأسبوع الّذي يليه.
رحلة عائلية جميلة مع أبي و أمي و اخوتي ناصر و أحمد و زوجتيهما سجى و ياسمين و أخي هاشم لقضاء آخر أيام شهر الصيام بالاضافة لأيام عيد الفطر المبارك موزّعة بين القاهرة و فايد مع الأهل و الأحبّاء.
تغيير جو؟ نعم. راحة و شحن بطّاريّة؟ أكيد. لملمة أوراق و وقت ممتع مع الأقارب؟ يا أخي ان شاء اللّه.
بما أنّني ذكرت أرض الكنانة، هل تعرف سبب هذه التسمية؟ سألت أحد العارفين باللّغة العربيّة و لم يكن متأكّداً لكنّه قال أن "الكنانة" لغةً هي الوعاء لذا فقد تكون "أرض الكنانة" هي "وعاء الخير". ان كان لديك رأي آخر يا صديقي لا تبخل به.
أفكّر حاليّاً في بعض المواضيع الّتي قد أكتب عنها بعد رمضان و لكن لم يستقر رأيي على أحدها بعد. سأحاول ان شاء اللّه أن أقرر موضوعين على الأقل أثناء رحلتي هذه و أكتب عنهما بعد العيد.
تذكّروا أنّ رمضان لم ينته بعد و أنّنا في العشر الأواخر. من قصّر في عباداته ما زال أمامه وقت للتّعويض.
كل رمضان و عيد و أنتم بخير،
نراكم بعد العيد ان شاء اللّه،
"ابن بطّوطة الأسد"

الجمعة، 22 سبتمبر 2006

رمضان: الصيام و السحور.. العبادة و الأخلاق.. العائلة و مساعدة المسكين

من حق الضّيف على مضيفه أن يحسن استقباله ثم يكرمه ثم يودّعه بأسلوب لبق و يطلب منه أن يعاود زيارته في أقرب فرصة.
ضيفنا قد وصل الى آخر درجة من سلم البيت و أوشك أن يطرق الباب.

الاجراءات المطلوبة لاستقبال خير الضيوف يجب أن ترقى لمقامه.

كبداية أقول لكل المتسابقين الّذين لم يعرفوا اسم ضيفنا: هو خير الشهور الّذي فرح به خير البشر.
نعم...رمضان.

قد يبدو ما سأقوله في موضوع اليوم مجرد ترداد لما ينشر في الصحف و يقال في التلفاز، لكنّني أشعر أنّه واجب علي، واجب أعتزّ به، أن أشارك في استنفار سكّان الحي لاستقبال الضيف الكريم.


أخي المتلهّف لمصافحة ضيفنا، أختي التوّاقة لمجرّد الجلوس و تأمّل وجهه، اليكما بعض الخواطر عن أشياء أحسب أنّها ستحوز -ان اتبعتماها- على رضى ضيفنا:

ابتسامة
بدأت منذ فترة وجيزة، و أرجو أن تشدّوا على يدي و تنضمّوا لي، بدأت بحملة بعض مزاياها أنّها لا تستهلك لا وقتا و لا جهدا و لا مالا، أمّا كبرى مزاياها فهي أنّها تكسبك حب النّاس و اعجابهم حتّى لو لم تكن معروفا لهم.

تتلخّص تلك الحملة في أن أحاول في كل زمان و كل مكان أن أرسم على وجهي ابتسامة أقوى من أن لا يراها النّاس و لكن أضعف من أن تجعل من يراني يشكّ في اصابتي بلوثة عقليّة. أكثر وقت أتمتع فيه بتطبيقي تلك الخطّة هو أثناء قيادتي سيّارتي منفردا. يكفيني فقط رؤية النّاس المتوقفين على الاشارة الضوئية بجواري و هم يرمقون ابتسامتي بنظرات خفيّة لكي تثبت لي بعد ذلك صحّة مقولة "الابتسام معدي" حين أراهم و قد أصبحوا هم كذلك مبتسمين. أغادر بعدها ساحة الجريمة مثل بطل جبّار يعمل خفية في جنح الظلام لأهدي ابتسامة أخرى لضحايا آخرين في شارع آخر.

هذه دعوة بشوشة منّي لكل من يقرأ، جرّب ما طرحته عليك، لن يكلّفك شيئا. ما أروع رمضان لو استبدل كل النّاس الوجوه العابسة فيه بأخرى مشرقة تحيي الصديق و الغريب.

سورة الأخلاق
كم مرّة شعرت حين تسمع آية كريمة أنّك تسمعها لأوّل مرّة؟ صعقنا أنا و أخي العام الماضي حين اكتشفنا وجود سورة كاملة لم نكن نشعر بوجودها من قبل. اسم هذه السّورة هو سورة الحجرات.
لن أذكر هنا ما ورد في هذه السورة كي لا أحدّد معانيها في اطار تفكيري أو أقصّر في حقّها. أنا أرجوكم أن تذهبوا لقراءتها.. اقرؤوها.. اقرؤوا تفسيرها... عاودوا القراءة... اشردوا في معانيها... احفظوها... علّموها لاخوتكم و جيرانكم... ناقشوا آياتها... قارنوها مع واقعكم... و الأهم، اعملوا بها و تخيّلوا لو كانّ شعار كل منّا العمل بالأخلاق الواردة في هذه السّورة في شهر رمضان كيف سيتغيّر ظاهر و باطن مجتمعنا.

معرفة حبيبك عن قرب
أشعر بألم كبير كلّما تذكّرت مدى جهلي بسيرة حبيبي رسول الله -عليه الصّلاة و السّلام-، و قد ازداد هذا الشعور ألما و حرقة هذا العام بعدما تعرّض له شخصه الكريم من هجوم. هل يمكن أن تذكر لي وقتا أنسب من وقتنا هذا لنقرّر فيه قراءة سنّته العطرة، بل الأهم من ذلك، العمل بها؟
سأخصّص فترة يوميّة ان شاء اللّه في رمضان لقراءة بعض الحوادث من سيرة حياة رسولنا العظيم عليه الصلاة و السلام على أمل أن لا يأتي آخر أيّام رمضان الّا و أنا أشدّ قربا له و تعلّقا به.
هذا ليس رياء،انّما هو أمل أن تشاطروني رأيي و تنضمّوا لي كما فعلتم في أوّل خاطرتين.


الحديث عن رمضان يطول و من الصّعب أن توفيه حقّه في مقال واحد.
يبقى أن أقول أن هذا غيض من فيض فتلك كانت مجرّد خواطر و على كلّ منّا أن يشغل نفسه بالتّفكير في أجمل استقبال و أكرم معاملة لأكرم ضيف.


....
هل سمعتم؟ ضيفنا يطرق الباب. قوموا فتزيّنوا له.



رمضان



الأحد، 3 سبتمبر 2006

دوام الحال من المحال


رمسيس.. الميدان يودّع ساكنه

الأسبوع الماضي كان صعبا على المصريين، حيث أنّ أحد أقدم ساكني ميدان رمسيس حزم حقائبه و غادر الميدان الذي كان يسكنه منذ عام 1954، هذا الساكن هو "رمسيس" نفسه. نعم، حزم تمثال "رمسيس" أمتعته و استقلّ العربة المعدنيّة التّابعة لوزارة الثقافة المصريّة و انطلق في موكب مهيب ليستقر في مقرّه الجديد في المتحف المصري الكبير أمام أهرام الجيزة.

للعلم فقط، تمثال "رمسيس" يمتد 11 مترا في الهواء و يزن 84 طنّا... ستة أعشار وزن أكبر سكان المعمورة:الحوت الأزرق.

من رأى تجمّع المصريّين و هم يودّعون "ساكن الميدان" على قارعة الطريق، و اطلالتهم من نوافذ عمارات القاهرة و من فوق أسطحها من بين حبال الغسيل، من رأى هذا المنظر لا بدّ و أنّه أدرك مدى تعلّق أهل الكنانة بتمثال الملك الفرعوني. و على عكس ما قد يسارع اليه البعض، فانّ هذا التعلّق ليس تمجيدا لأعمال رمسيس الثاني نفسه التي تقول بعض المصادر أنّه هو الفرعون المذكور في قصّة موسى عليه السلام. انّما هو غريزة طبيعية لدى كل انسان تجعل من الصعب عليه أن يفارق ما اعتاد رؤيته لفترة طويلة من حياته و أضحى جزءا من حياته اليوميّة كلما ذهب أو جاء.

السؤال هو: هل سينسى النّاس "رمسيس" تمثالا و ميدانا فيضحي موضوعا لا يذكر الّا في فقرة "حدث في مثل هذا اليوم؟" أم أنّ النّاس سيتوارثون قصّة "ساكن الميدان" الّذي عاش ذات يوم بين ظهرانيهم ليقصّوها على أطفالهم كما يقصّون سائر الأساطير؟



رمسيس يجوب شوارع القاهرة

نعي كوكب فاضل

بلوتو 1930-2006

بعد ستة و سبعين عاما من اكتشاف الأخ الأصغر و الطفل المدلّل في مجموعتنا الشمسية، قرّر علماء الفلك الأسبوع الماضي احالة "بلوتو" الى التقاعد و اعلانه كويكبا قزما لا كوكبا.

كان اسم "بلوتو" قد اقترحته طفلة انجليزية لم تتجاوز الحادية عشرة من عمرها اسمها "فينيشا بيرني".بالمناسبة "بلوتو" هو اسم اله العالم السفلي عند الرومان.

ربما لم يفكّر أحد بهذا الموضوع من هذه الزاوية من قبل، لكن هل تدرك أخي المواطن أنّك و أباك -و ربّما جدّك في طفولته- تربّيتم على رؤية تسع كرات ملوّنة تدور حول الشمس في كتاب العلوم بينما سيكتفي أبناؤك برؤية ثمانية منهم فقط في كتبهم؟ هل تثيرك هذه الفكرة و تشجّعك على الاحتفاظ بكتابك "شاهدا على عصرك"؟ أم أنّك تراها فكرة عادية لا داعي لتضخيمها؟




المجموعة الشمسيّة


الروائي و الرّياضي





نجيب محفوظ

محمد عبد الوهاب


أخي المثقّف، أختي الرياضية:

الصّورة العليا هي للروائي العالمي "نجيب محفوظ" الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1988 و المولود عام 1911

الصورة السفلى هي لمدافع النّادي الأهلي و منتخب مصر "محمّد عبد الوهاب" الفائز بكأس الأمم الافريقيّة عام 2006 مع منتخب بلاده و المولود عام 1983

الفرق بين تاريخي ولادتيهما هو 72 عاما.

و الفرق بين تاريخي وفاتيهما هو 24 ساعة.

********************************************
أنت: شكرا يا ساري على هذه الخواطر الهيروغلي-فلكية، ماذا تريد باختصار؟
أنا: طبعا لا يمكن أن أفوّت هذه الفرصة دون أن أختم بفقرتي المفضّلة، حكمة اليوم.

هو سنّة من سنن الحياة فلا يدهشنّك حدوثه.
و هو ناموس من نواميس الكون فلا تأمنّ جانبه.
ان كان قد طال أجراما تبعد عنّا ملايين السنين الضوئيّة و تماثيل تزن عشرات الأطنان فلم تستبعد أن يطالك أنت؟
اسمه قانون تغيّر الأحوال.

في المرّة القادمة التي تصرخ فيها على والدتك أو تشمئز فيها من رجل فقير يجلس بجوارك في وسائل النّقل العام، تذكّر أنّ ما طال البعيد و الثقيل ليس بصعب عليه أن يطالك أنت -القريب الخفيف.-

في المرّة القادمة حين تسخر من صديقك لأنّه يصلّي أو حين تعامل غيرك بكبر، تذكّر أنّ ملك الموت الّذي يقبض المرأة العجوز الطّاعنة في السّن هو نفسه ملك الموت الّذي يقبض الجنين في بطن أمّه.

هل يمكن أن يكون موضوعي هذا بداية لنظرة جديدة لديك للحياة؟ هو كذلك لي.
ان شعرت بحاجة ملحّة لأن تعبّر عن رأيك، فأنا في حاجة ملحّة لأن أسمعه.

الجمعة، 11 أغسطس 2006

قصّة "رجّالة" حارتنا في "القدس العربي" اللندنية

موضوعي السابق ،"رجّالة" حارتنا، نشر في صحيفة "القدس العربي" اللندنية اليوم الجمعة (11-8-2006) في صفحة "منبر القدس"، الصفحة الثامنة عشرة

أتمنى من كل من لديه نقد بناء أن يهديني (لا أقول يعطيني) اياه. شكرا لكل من قدموا هذا النقد حتى الآن عن طريق نشر تعليق على الموضوع أو اخباري شخصيا. أحد أصدقائي أخبرني شخصيا أنّ الاسقاط كان مباشرا جدّا و أنّه كان يمكنني أن أجعل القصة أكثر غموضا

محرر "منبر القدس" ارتأى عدم نشر آخر أربعة أسطر من المقالة


ملاحظة: بعد ارسال المقالة الى الصحيفة (منذ أسبوعين) قررت تغيير اسمي شخصيّتي عم "حمزة" و المعلم "شجرة" الى عم "بركة" و المعلم "حشيشة" لأسباب غير قاهرة. يمكن رؤية هذا التغيير واضحا اذا قارنتم بين نسخة الصحيفة و النسخة المنشورة على مدونتي

مرة أخرى... أشدّد على فكرة أنّ أهم ما يميز عالم المدونات هو القدرة على التواصل بين الشخص الذي يتفلسف في المدونة و زائريها، لذا أرجوكم ألّا تبخلوا بالتع
ليقات و النّقد البنّاء
شكرا
المعلّم" ساري"

السبت، 29 يوليو 2006

رجّالة" حارتنا"




كان يا ما كان، في حديث الزمان، و آخر العصر و الأوان،
في حارة ما... في مكان ما... كان يسود قانون اسمه قانون الغاب... و ينصّ على أنّ البقاء للأقوى.

مشهد طالما تكرّر و اعتاد عليه أطفال الحارة. الطفل المدلّل - و المخيف لضخامته في نفس الوقت - "شلتوت" يتسلّل بينما أطفال الحارة يلعبون بين الشجر ليسرق لعبة وضعوها جانبا. في أحيان أخرى كان يبدو أن "شلتوتا" لديه من الألعاب المسروقة ما يكفي فيلجأ فقط لتخريب اللعبة ثم يهرب.

أحد الأطفال، "عمر"، قرر أن يضع حدا لهذا السيناريو المهين. تسلل يوما من نافذة غرفة "شلتوت" و اختار لعبتين ثم لاذ بالفرار سعيدا و هو يشعر أنّه استردّ جزءا من كرامته و كرامة اخوته. لسوء حظّ "عمر" لمحه "شلتوت" و هو يهرب.

في صباح اليوم التالي، انقضّ "شلتوت" على "عمر" في فناء المدرسة و أوسعه ضربا و نعته حرفيا بأنّه "واحد حرامي و مش متربّي". أكثر ما آلم "عمر" هو منظر المعلّمين في الفناء الذين تعمّدوا أن يبدوا مشغولين بأشياء أخرى كي لا يضطرّوا للتدخل لفضّ النّزاع بين "عمر"، ابن بيّاع الكشري، و بين "شلتوت"- الملقب بال"ونش"-، ابن المعلّم "حشيشة" الجزّار.

في المساء، صوت قرع عنيف على باب عم "بركة" بيّاع الكشري كان كفيلا بايقاظ الرجل ليهبّ لفتح الباب قبل أن يسقط. مفاجأة، انّها طنط "رزّة" مع ابنها – المحروس - "شلتوت."

عم "بركة" يبتسم ابتسامة عريضة و يقول:"أهلا أهلا مزمزيل "رزّة".خطوة مباركة."

رزّة: "شوف اللّي عمله زفت الطّين ابنك ف وش ابني "توتة" يا سي "بركة"! لمعلوماتك بقى المعلّم "حشيشة" موش حيسكت على الكلام ده."

فاصل سريع من الصور الملوّنة للمعلم "حشيشة" و هو يشحذ ساطوره في مخيّلة عم "بركة" كان كفيلا بأن يجعله يصرخ بأعلى صوته من وراء الباب: "تعالى هنا يا جزمة". كالمعتاد، ميّز "عمر" اسم الدلع المحبب لوالده، "جزمة"، فانطلق بسرعة البرق نحو الباب.

محاولا تدارك الموقف، أمسك عم "بركة" بأذن "عمر" و لواها ثمّ نظر الى طنط
"رزّة" بنفس الابتسامة الصفراء التي لم تفارق وجهه: "حقك عليّ يا مزمزيل، أنا حاشوف شغلي مع الواد ده."

صاحت "رزّة": "نعم يا أخويا... ابني ياخد حقه بايده"...

تنبّه الشاويش "نعمان" الذي كان مارّا على درّاجته لصياح "رزّة" فتوقّف و
قال: "خير يا جماعة، في موشكل؟" الرّد السريع جاء من "رزّة": "كلّ خير يا شاطر، امشي العب بعيد و ما تتدخّلش."

أسلوب كلام "رزّة" مع الشاويش "نعمان" أعاد الى مخيّلة عم "بركة" صور ساطور زوجها.

عم "بركة" - مربّتا على رأس "شلتوت" -: "ماشي يا حبيبي يا "شلتوت"، خد حقّك بايدك. كلّه و لا زعلك."

عمر: "بس يا بابا، هو اللي"...

"اخرس يا جزمة، خلّيت رقبتي زي السمسمة قدّام النّاس الكبّرا"، و أشار عم "بركة" الى "رزّة" و "شلتوت."

المشهد التالي كان تراجيديّا الى أبعد الحدود: "شلتوت" يتقدّم رافعا قبضته نحو
"عمر"، "رزّة" تراقب مبتسمة ابنها المحروس، الشاويش "نعمان" ينظر لكل ما يحدث دون أن ينبس ببنت شفة، عم "بركة" يصفّر و ينشغل باللعب بمسمار أعوج خارج من الباب لكي لا يرى ما سيحدث لابنه. أمّا "عمر" فكان يتحّسس جيب بنطاله الخلفي ليتأكد أنّ المقلاع ما زال موجودا.

ثمّ...

سكتت شهرزاد عن الكلام غير المباح و نظرت الى مولاها بعدم ارتياح و همست:
"موعدنا غدا يا مولاي الرشيد فصوت أقدام البوليس السري ليس ببعيد."

وضعت شهرزاد رأسها لتنام، أمّا مولاها فما زال حائرا حتى الآن من كل ما سمع من الكلام، فما رأي القرّاء الكرام؟

الخميس، 6 يوليو 2006

ناصر...أحمد...ساري...هاشم

عزيزي المسكين قاريء هذه الأسطر،
أرجو منك أن تعدّل جلستك و "تبحلق" عينيك و "تصك" على أسنانك فأنت على موعد و لأول مرة في العالم و حصريّا على مدوّنة "أبو السّوس" مع تغطية حرّة ثوريّة رجعيّة تقدّميّة ديمقراطيّة تعسّفيّة تحريريّة ارهابيّة لسلسلة حياة أبو السّوس.

صور نادرة... ما وراء الكواليس في حياة" أبو السّوس"... وثائق تنشر لأوّل مرّة... علاقات مشبوهة... اختلاسات ثقافيّة... شخصيّات غامضة.

ان كنت تشعر بالحيرة من ال"تخبيص" المكتوب أعلاه فلا تخف... كلنا في نفس القارب.

************

حلقة اليوم عنوانها "شلنكبات أسديّة".... قوامها نبذة أسرع من سريعة عن كل أسد على حدة مع صور تعطي فكرة عن مراحل عمر الأخوة "الأسود" الأربعة... و توثّق لكيفيّة تحوّل"براءة" الطفولة الى "جحشنة" الشباب.

ناصر ....أحمد....ساري (احم احم)... و هاشم.... أربعة أشبال ملؤوا عرين الأسد زئيرا (مياو!)... مغامراتهم لا تحصى ... و حدّث و لا حرج عن معجبيهم في شتّى بقاع الأرض.

ناصر...13/11/1977... يدّعي -مصيبا- الرزانة و اللباقة... الأناقة و الشياكة... يعشق الرياضة... و يؤمن بحقّ المرء أن يجلس فور تخرّجه من الجامعة على كرسي من ريش النعام و يعطي أوامره بصفته المدير العام لجيش من الموظفين... مع راتب ذي خمس منازل....تصفيق.

أحمد...27/9/1980...عريس جديد ... أخذ على عاتقه اصلاح الأمّة... برضه رياضي... مشكلته أنّه اجتماعي بشكل مخيف... تلّفظ باسمه بين الناس فتجد من يعرفه... ما شاء اللّه... عقبال رئاسة الوزرا يا أبو حميد...تصفيق.

ساري...26/8/1982... رهيب... مش معقول... (ما حصلش :) )... فلسفوس... و مادح نفسه كذاب.....تصفيق... تصفير... تكسير كراسي و شد شعر و رمي بيض.

هاشم...7/8/1990...عنيد...عنيد...عنيد... يعني بكل ما تحمله الكلمة من معنى... بين قوسين مخّه كندرة/جزمة قديمة... بس عناده سلاح ذو حدين... يعني مرات عنيد عالفاضي... و مرّات عنيد في مواقف مشرّفة و ترفع الرأس... منظّم و صاحب اصرار عجيب... عيبه أنّه في لحظة الغضب "يا أرض اشتدّي ما عليكي قدّي".. بس الصراحة مضحك مضحك مضحك...تصفيق.

و الآن مع النّشرة الجوية... قصدي مع الصور و الفضائح.

الصورة الأولى
العنوان؟ الكتاكيت الأربعة
متى؟ غالبا عام 1991
المكان؟ نادي السيّارات/عمّان-الأردن
الشخوص؟ من اليمين الى اليسار:ساري/ناصر/هاشم/أحمد
مدلولات الصورة: هبل الطفولة...مرحلة ما قبل البراءة.





الصورة الثانية
العنوان؟البحّارة
متى؟ غالبا صيف عام 1992
المكان؟ فايد/مصر
الشخوص؟
الصّف الأمامي من اليمين الى اليسار: ابن خالتنا سيف الله/ساري (شعر أفرو زي السبعينات)/أحمد (شعره بيتلز زي الستّينات)/ابن خالتننا أحمد
الصف الخلفي من اليمين الى اليسار: ناصر/هاشم
مدلولات الصورة؟ ازبهلال أمام البحر.




الصورة الثالثة
العنوان؟ لوثة عقليّة
متى؟ 2004
المكان؟ ستوديو الشموع (: /عمّان/الأردن
الشخوص؟ من الأعلى و باتجاه عقارب الساعة ساري/ناصر/أحمد/هاشم
مدلولات الصورة: تمتّع بطفولتك قبل أن ترهقك الحياة و تفقد عقلك.





تحذير:الفقرة التالية مشبعة بالفلسفة... يرجى من أصحاب القلوب الميّتة عدم قراءتها

و في الختام.. حكمة اليوم
تعلّم أنّ الذكريات الجميلة لا تصنعها صور ملوّنة لا حياة فيها، انّما يصنع هذه الذكريات أصحابها أنفسهم، أبطالها الذين عاشوها و صبغوها بصبغتهم فأضحت خالدة في وجدانهم الى يوم يلقون ربهم... أما الصور فمصيرها النسيان في زاوية من زوايا البيت مع آلاف الصور الأخرى حتى يستخرجها أحد الأحفاد بعد عقود من الزمان فيرى الألوان و الوجوه دون أن يشمّ ملح البحر أو يسمع صوت القهقهات.

الأربعاء، 21 يونيو 2006

تأملات أسدية في الكأس العالمية

باديء ذي بدء، و لطمأنة القاريء المسكين، فشهرزاد (أنا :) ) لم تصم ثلاثة أسابيع عن الكلام المباح لتعود الآن فتسرد نتائج مباريات كأس العالم سردا مملا يملأ الصحف في أيامنا هذه
هذه مجرد بعض التأملات و الخواطر التي أحببت أن أقرفكم بها من خلال متابعتي لبعض المباريات المونديالية
************************************
الخسارة ب"صعوبة" التي تعرض لها المنتخب السعودي أمام أوكرانيا (0:4) ساعدت الجمهور العربي على اظهار روح ال"نغاشة" التي يتمتع بها و التي تمثّلت ب "طحشة" نكت.. بعضها جديد و الآخر أعيد تدويره من أيام الخسارة السعودية المشرفة (0:8) أمام ألمانيا عام 2002
واحدة من النكت القديمة تقول أنّ السعوديه منعت إستيراد سيارات المارسيدس بنز لأنها ألمانيه ولأنها ثمانيه سلندر
كابتن المُنتخب السعودي سامي الجابر يدخل كتاب غينس للأرقام القياسيه وذلك لأنه اللاعب الوحيد في العالم الذي سنتر الكُره في وسط الملعب لـ 9 مرات مُتتاليه
...الفيفا تُقرر السماح للمُنتخب السعودي بالمُشاركه بحارسين إثنين للمرمى
.... رفعة رأس :)
************************************
أبو محمد... الحزبي العتيق... المتشرّب لكل السياسات و الدارس لكل نظريّات المؤامرات و ضيف الشرف في كل الاجتماعات و المحافل السرية و العلنية و النص-نص ما زال يفرك عينيه من الدهشة بعد أن رأى اللاعب الغاني يحتفل بهدف بلاده في مرمى التشيك برفع العلم الاسرائيلي!!! ما يحيره هو ليس لماذا رفع هذا العلم.. و لكن الى صف من يجب أن يقف في مباراة غانا القادمة؟ مع غانا التي رفع لاعبها علم اسرائيل؟ أم مع الولايات المتحدة التي... حدّث و لا حرج
المهم غانا لعبت قبل قليل مع الولايات المتحدة و انتصرت عليها و خرج أبو محمد بنظرية أنّ غانا اعتذرت على الأقل عن هذه الفعلة بينما الولايات المتحدة ما زالت تنشر الديمقراطيّة
************************************
عودة للسعودية و تونس و مجموعتهم.. المجموعة الثامنة
أول مباراتين في هذه المجموعة انتهتا بتعادل السعودية و تونس (2:2) و فوز أسبانيا على أوكرانيا (4:0)... و مع اقتراب صافرة نهاية المباراة الثالثة بين السعودية و أوكرانيا و النتيجة تشير الى تقدّم أوكرانيا (4:0) خرج أبو السّوس (برضه أنا) بنظرية ما تخرّش ال"ميّة" مفادها أنّ كل مباريات هذه المجموعة ستنتهي بمجموع أربعة أهداف لكل مباراة... و فعلا بعد بضع ساعات فازت أسبانيا على تونس بنتيجة (3:1)... و لم يتبقّ سوى مباراتين لتخليد هذه النظرية في دفاتر التاريخ
أحد زملائي ذكّرني -مشكورا- أنّ آخر مباراة للمنتخب السعودي ستكون أمام مصارعي الثيران... أسبانيا! طبعا في ظل هذه المعطيات الجديدة قررت تعديل نظريّتي لتصبح أنّ كل مباريات هذه المجموعة ستنتهي بمجموع أربعة "أو مضاعفات الأربعة" من الأهداف لكل مباراة... مع كل حبّي و واقعيّتي للمنتخب السعودي
************************************
فاتني أن أذكر خبر الموسم و هو أنّ ادارة شركتنا قررت في أوّل أيّام المونديال أن تشترك مع ال ايه.آر.تي لتسمح لنا بمشاهدة المباريات في الشركة!!! كل الشكر لادارتنا الرشيدة على هذا القرار
************************************
و الى تغطية أخرى من وراء كواليس كأس العالم... هذا ساري الأسد يهديكم أعطر تحية
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

السبت، 27 مايو 2006

المدونون.. المدونات... التدوين... أسلوب حياة جديد

عرضت قناة الجزيرة يوم الجمعة 26\5 برنامجا بعنوان "تحت المجهر- المدونون.. المعارضة بصوت جديد"..و لمن لا يعلم, فان كلمة "المدونات" هي الترجمة العربية لكلمة بلوجز

البرنامج تحدث عن ظاهرة المدونات التي أخذت بالانتشار بشكل ضخم جدا في الآونة الأخيرة و خاصة في مصر و عن ظهور مجتمع من المدونين في مصر يعارض نظام الحكم هناك... هذه المعارضة أخذت ألوانا عدة ابتداء من كتابة المواضيع المختلفة ضد النظام و انتهاء بالتواجد ميدانيا في شتى المظاهرات و الأحداث في الشارع المصري و تغطيتها بالصوت و الصورة على المدونات في خطوة فاقت قدرة وسائل الاعلام على تغطيتها لدرجة أن "محمد حسنين هيكل" قال بنفسه أنّه يقرأ كل مقال ينشره صاحب مدونة بهية

Soooooo.....!!

الموضوع ببساطة هو أن المدونات تشكل تغييرا كبيرا في أسلوب حياتنا فكل منا أصبح كاتبا و مراسلا و صحفيا يكتب و ينشر دون خوف من وحش اسمه "مقص الرقيب"... طبعا هذه الفكرة ممتعة و مخيفة في الوقت نفسه لأن الناس نوعان: نوع يقول خيرا... و نوع آخر....... عليكم الباقي

المدونات المصرية تستحق الزيارة فهي تستحق حقا أن يطلق عليها اسم نبض الشارع

و طبعا ... المدونات الأردنية حاضرة و تنمو باستمرار....

زوروها... اطّلعوا على حياة الناس... أفكارهم... همومهم و ... و ... و... و

لا تظلم نفسك باعتقادك أن هناك حدودا لما يوجد على المدونات

سلام

السبت، 13 مايو 2006

مقالي في جريدة الغد

مقالي عن اللغة العربية نشر في جريدة الغد (اضغط هنا) يوم السبت الموافق 29-4-2006
شكرا لأخي أحمد و زوجته ياسمين لمبادرتهم بارساله الى الجريدة و مفاجأتي بذلك.. ان شاء الله سأشكركما شكرا خاصا عندما أنشر كتابي الأول... هع هع هع

اللطيف في الموضوع هو أنني الآن أصبحت أكثر ادراكا لمدى قدرة الانسان على أن يسمع صوته في المجتمع ان أراد
على أمل أن أستمر... ان شاء الله

الجمعة، 14 أبريل 2006

في حب فايد


انتهى أخيرا جدال عنيف... بيني و بين.. نفسي
كنت أريد أن أكتب عن موضوع يمسّ حياتنا العامّة
و أبت نفسي الا أن أكتب عن ذكرياتي الخاصة
انتهى الجدال بانصياعي لنفسي و البسمة مرتسمة على وجهي لمعرفتي أنني كنت أعارض شيئا أريده.. بل و أنتظره بكل شوق
_________________________________

هناك ذكريات تعلق في مخيّلة صاحبها لمكان حدوثها... فتترجمها ريشته الى لوحة زيتية تسحرالألباب
و هناك ذكريات أخرى تعلق لشخوصها و أحداثها... فيترجمها قلب و لسان صاحبها الى قصيدة بديعة تترقرق العين لسماعها
فماذا يفعل أمثالي ممّن اجتمع لديهم المكان و الشخوص و الأحداث... لكنّهم لم يجدوا ريشة تسعفهم.. و لا لسانا شاعرا يساعدهم؟
_________________________________

فايد... هي المكان... هي الزمان... و هي الشخوص
مدينة (أو بالأصّح قرية) ساحليّة صغيرة تقع على ضفاف البحيرات المرّة التي تصل طرفي قناة السويس ببعضهما... و اللذان يصلان البحرين الأبيض و الأحمر بدورهما...على بعد 125 كم شمال شرق القاهرة

منذ عشرات السنين و هي الملتقى لأسرتنا في مصر... المتنفّس لهم من زحام و ضوضاء القاهرة

ما زلت أذكر اجتماع الأقارب من كبار و صغار في ليل فايد... جلساتنا أمام بيتنا الّذي تفصله أمتار قليلة عن البحر... صوت الموج و رائحة البحر... ملايين النجوم المتلألئة في السماء الصافية... تسامرنا في ساعات الليل المتأخرة متناسين هموم الحياة و مشاغلها.. صوت "صرصار الغيط" الذي لم ننجح يوما في الامساك به... أو حتى رؤيته

ما زالت ابتسامة شوق ترتسم على قلبي كلّما تذكّرت استيقاظنا فجرا في فايد... نصلّي الفجر... ثمّ نجلس لتناول الافطار أمام البحر. افطارنا هو "الفطير المشلتت مع العسل" ... المشهد أمامنا بحر هاديء لم يستيقظ بعد... قوارب الصيادين منتشرة هنا و هناك... رجال يتوجّهون لربّهم طالبين الرزق منذ ساعات الفجر الأولى... و الأجمل من هذا كلّه، رؤية أسرتي حولي... يا اللّه ما أعظم نعمك

حسبي ذكري ومضة من ومضات فايد اليوم... ف"فايد" لن تكفيها صفحة أو صفحتان أو حتى مائة... فمن العيب مجرد محاولة اختزال ذكريات العمر في كلمات صمّاء قد لا تترك أثرا عند قارئها... و قد أعود لاحقا لأطلق ومضة أخرى من قلبي عن فايد أو أي مكان آخر عزيز عليّ في الأردن أو مصر

هذه ليست دعوة لأي شخص أن يتأثّر بذكرياتي الّتي لم يعشها... فهي لي و ليست لغيري... لكنّها دعوة لكل شخص أن يتذكّر مكانا عزيزا عليه يلجأ اليه كلما شعر بالحاجة الى "دعم معنوي"... فالرسول -صلّى اللّه عليه و سلّم- احتفى باحدى السّيّدات العجائز و فرش لها عباءته و جلس يحدّثها .. و حين انصرفت سألته السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن هذه السيّدة... فقال :" إنها كانت تزورنا أيام خديجة"... لذا فمن الطبيعي أن يحتاج المرء لتذكّر الأيّام الجميلة

لم يبق لي الّا أن أرفق صورة التقطتها العام الماضي من شرفة بيتنا لفجر فايد ال... ال... الرائع.....
و السلام

السبت، 1 أبريل 2006

هل أنا أبالغ or is it just me?


أ...ب...ت...ث

رائع...جهازي يكتب باللغة العربية





لماذا ينتابني شعور غريب و أنا أكتب بلغتي الأم التي أتحدث منذ أن رأيت أول بصيص نور في هذه الحياة؟
بل الأدهى من ذلك، لماذا ينتاب جلّ من يقرأ هذه الحروف الشعور نفسه؟

أهو اشتياق للهّوية (بضم الهاء) المفقودة ؟ أم هو ترقّب مشوب بحذر من شيء غريب؟ شيء غير مألوف؟

كلما تجوّلت في شوارع مدينتي الحبيبة عمّان كلما انتابني الشعور نفسه. جلّ اللوحات و الاعلانات المعلّقة مكتوبة باللغة الانجليزية .. مع ترجمة الى العربية في بعضها. أهل عمّان كأنهم جميعهم مهاجرون من أوروبا الى الأردن

هل أنا أبالغ؟ أم أنّك تقرأ و تهزّ رأسك مفكّرا:"نعم، نعم. أفهم معاناتك"؟

لماذا أصبحت اللغة الانجليزية شعارا للحديث اليومي للطبقة الراقية في المجتمع؟ لماذا هي اللغة الوحيدة في قوائم الطعام في المطاعم الفاخرة؟؟
و بالجهة المقابلة، لماذا يصنّف النّاس اللغة العربية على أنها لغة من التراث القديم لم تعد تستخدم الا في البيانات المصوّرة لبعض الجماعات التي تدّعي تطبيقها للشريعة الاسلامية؟ نفس الجماعات الّتي شوّهت الاسلام و اللغة العربية في اّن واحد؟

هل أنا أبالغ؟ أم أنّك تقرأ وتشعر بحرقة في قلبك على واقع مؤلم نعيشه ؟

أنا لست ضد تعلم لغة و لغتبن و ثلاث بل أنا مع هذا الشيء قلبا و قالبا. لكنّي أتضجّر كلما رأيت أنّ اللّغة العربية لم تعد هي اللغة الأم في حياتنا لأسباب لا تعدو عن انبهارنا بالحضارة الغربية و جهلنا بتاريخنا المنير.

كلّ ما في الأمر أنّني أفتقد شيئا غاليا... أفتقد هويّة اسلاميّة عربية كانت سببا في عزّنا

سأجرب اليوم تجربة جديدة، سأضع استفتاء على هذا الموضوع و يكون شرط الاشتراك فيه هو الكتابة باللغة العربية. أشعر بالفضول لمعرفة عدد من سيشاركون فيه بالمقارنة مع الموضوعين السابقين
اختر اجابة و اكتب رمزها ثمّ أضف تعليقا من عندك على الموضوع ان أحببت...أتحفونا يا مجامع اللغة العربية
لنتّفق على جعلها تعليقات جميلة و مضيئة لا تشنّج فيها ولا تهجّم على رأي مخالف

أ) أرى أنّ اللغة العربية لغة جامدة لا تستطيع مواكبة تطوّرات و متطلّبات العصر لذا فالمكان المناسب لها هو مع المخطوطات القديمة في المكتبات و اللغات المنقرضة المنقوشة على الحجارة في المتاحف
ب) أرى أنّ اللغة العربية جميلة لكن في المنتديات و المجالس الثقافية أكثر من أن تكون في حياتنا العاديّة
ج) أنا أعشق اللغة العربية... و أرى أنّه من الواجب علينا أن نتعلّم كيف نعتزّ بلغتنا العربيّة و نتحدّث بها
(د) لدي رأي مختلف (اذكر رأيك
ummmmm...excuse me?? (ه

...قولوا لي
هل أنا أبالغ؟ أم....؟

الثلاثاء، 21 مارس 2006

When did you last..... think?

"You're still here? Very Well. I guess we got someone interested in this blog."

So tell me,

When was the last time you thought deeply of an issue that can least be described as "an issue of value"?
Did your mind make that old squeaking noise? Did you smell dust coming out of your head? Mice?

When was the last time you had a mind-nourishing conversation with your friends?
You know, like expressing your point of view about one of the current affairs. Or much better, discussing it.
Did you ever discuss a book you read with friends?

When was the last time you went for a drive in the busiest street in town on a Friday's night?
Did you get the shivers seeing all those countless youths just standing in the streets doing nothing? "Why are they standing there?" you ask yourself.
Or did you actually find it amusing and kind of a 'flavored' night life?

When was the last time you boasted in front of your friends how great and full of knowledge your father is?
Did you ever imagine, for one second, what you would like your son to be telling his friends about you?
Do you want him to be making fun of his old no-good father who does nothing better than watching sitcoms?
Or do you want him to bring his friends home everyday just so that they would meet his amazing father and sit with him?
Did that ever occur to you?Why not?

When was the last time you decided to watch a movie just because you heard that this specific movie really has a strong, meaningful and enlightening storyline? Did you watch "Crash"?
Driving on your way home after the movie, did you keep thinking of the amazing ideas in this movie? Did you feel that the way you view the world has changed?
Or all you're interested in is watching the same old kill-the-villains-save-the-world-love-the-girl oriented action movies?


So tell me,

Did you get this almost-invisible smile while reading the above questions?
Did you pause for a moment after each question, gaze away from the monitor, and REALLY think about that question?
Did you feel SOMETHING? ANYTHING?

If your answer was NO,please do the following:
1-Get rid of anything that's distracting you.
2-Adjust your sitting position.
3-Focus all your attention on that reflective thing in front of you called 'a monitor'.
4-Read the post from the beginning. But, please, try thinking...differently.

Now, do you agree with me that one of the biggest problems facing our society in general, youths and teenagers to be more specific, is the lack of a clear thinking methodology?

I'm not here to give ready solutions. I'm here to take part in the process of brainstorming for finding suitable solutions.

If you look at yourself from an external view, do you see yourself as a good thinker?

Do you see your mind as a ready to "clone-and-ship" mind? Or is it a mind that needs, what can be called, "Intellectual Upgrading"?

Let's agree on a new thinking methodology to spread. Let's call it "Intellectual Upgrading". How this methodology works is very simple:


  • Each participant (that means you!) will work in his own environment. You will work with your friends. She will work with her colleagues at work. Those twins will work with their family.
  • Each participant will have to strive to achieve a new, classy way of thinking in his own environement.
    (Don't think "classy" as in flashy clothes and garish colors.)
  • You'll have to come up with new ways to spend time, new ways to have fun with others, new ways to study, and even new ways for sitting with yourself.
  • Always judge what you're doing by asking yourself: "Is there value behind what I'm doing? Or is it just a complete waste of time?"

Of course, don't over do it so as not to drive yourself (or others) crazy. Just take it one step at a time.


The main goal of this topic: Let's develop a new,better way of THINKING.

Remember, If you're tired of the random way in which our society is living, don't just keep complaining. Be the first to make a move, change the way you think, and help others do so as well.


To sum up,

tell me,

When did you last... Think?

Click on the small cute link below labeled "Comments" and enter your answer to this question and any other ideas that would help spice up the discusssion for this topic.

Remember, regarding this topic, the comments are more important than the post itself. So, keep your comments clear, keep them fruitful, keep them creative, and don't spare any word.

Thanks for thinking,

Your host(who's been trying to think a lot lately),

Sary

الجمعة، 10 مارس 2006

Being Sary Al-Assad


"Please come closer... have a seat... and enjoy seeing the world through my eyes..."

I've always thought of a blog space to be some kind of a portal into the mind of its writer... whatever was his ideology, whatever were his hobbies, and no matter how moderate or extreme was his way of thinking... you could just sit in front of your computer... sip slowly from a warm cup of coffee... and indulge into the mind of your host as you read through his blog...!!

This may sound familiar to those who watched the movie "Being John Malkovich"... with the little difference that, in the movie, you actually enter a portal on the 7 1/2 floor of a building, and end up in the consciousness of John Malkovich watching what he does in his life through his eyes for 15 minutes, then you get dropped out of his mind. However, in the case of my blog, the portal is your monitor, and you can stay for as long as you like. Very generous of me, ha!

So... to make a long story short, what I mean to do with my blog (MY BLOG...MY BLOG...M-I-N-E!!) is to jot down in it all my special moments, happy and sad occasions, my opinion on any of the current affairs or old issues without restricting myself to a field of politics,sports,technology or anything else... whatever I see suitable for publishing, will be published.

I'm not an expert in any of the above issues, but I believe that if everyone expressed his points of view freely (but in a RESPONSIBLE way), we would be able to reach better understanding between individuals... groups of people... and -hopefully- one day, different cultures.

What I won't publish??
I'm not a big fan of copy-and-paste methods... I don't like copying forwards I receive in my mail to my blog... I will never do that unless this thing is VERY relevant and REALLY serves my issue.
I also refuse publishing any thing (text or images) that I consider to be immoral, or that would insult the beliefs of other people. However, I'll use my right for constructive criticism of any issue or person.

I'll try to keep my posts funny but not farce, serious but not dull.

Human beings are creatures that can't live alone.... and to make sure that I'm not writing this blog to myself, please be kind to leave a small comment on any post you find worth commenting on... make me feel IMPORTANT!!!

Who I am... What I do... What I like/dislike... How I think... those questions are to be answered as you read through future posts in the soap-opera of my life...

Thanks a lot, bookmark this page, and -kindly- visit my mind soon...

your host,
Sary