StatCounter

الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

البطيخ المغموس في تحليل دكتور "سوس"

(التدوينة رقم 11 في مشروع ال 31 تدوينة)

يقال أن بعض العباقرة يصلون إلى درجة يلامسون فيها الجنون، فيصبحون غريبي الأطوار، يقولون ما لا يفهمه الآخرون، و يفعلون ما لا يستسيغه الطبيعيون.

إلا أنه يوجد صنف معاكس لهم، ممن أوغل في الجنون و شرب منه يمنة و يسرة إلى درجة العبقرية، فأصبح يشد الناس إليه بغرابة أطواره و يلقى استحسانهم لعجيب أفعاله و أقواله.

حديثي عن الصنف الثاني، و تحديداً عن شخص اشتُهِر باسم دكتور سوس Dr. Seuss*، و هو كاتب و رسام و شاعر أمريكي أبدع في كتابة قصص الأطفال. رجل كتب الكثير من الكتب، عن الكثير من الموضوعات، فيها كل ما تتمناه إلا المنطق، أم أنها هي المنطق بعينه؟


د. سوس Dr. Seuss

هناك ثلاث جماليات في قصص هذا الرجل. أولاهم في أسلوبه المعتمد على السجع السهل الذي يشعرك أنك تقرأ كلمات أغنية مفرحة وعدم تقيده بأساليب تركيب الجمل التقليدي.

الثانية هي مصطلحاته، حيث أنه لا يتحرج من  اختراع الكلمات و أسماء الكائنات و البلاد دون خوف من منطق يكبحه أو عالِم يصححه. لذا فمن الطبيعي أن تجده يخترع مصطلحات تنسجم مع السجع، بدلاً من أن يضبط سجعه لينسجم مع الكلمات المتوفرة في المعاجم التقليدية.

أما الثالثة و الأخيرة، فهي قدرته العجيبة على رسم تلك المخلوقات بأشكال غريبة و عجيبة، مضحكة و ملونة، بشكل يفوق قدرتك على تخيلها حين تقرأ أسماءها لأول وهلة.

بناء على ما سبق، لا بد من القول أن كتب هذا الرجل هي كابوس للغويين المتمسكين بقواعد الكلام و سلامته، لكنها جنة للأطفال ذوي الخيال غير المحدود. تعديل بسيط: جنة للصغار و الكبار. كم مرة جلستُ مع زوجتي نقرأ أحد كتبه و نضحك. نعم، طفلان كبيران يقرآن لكاتبهما المفضل.

مثلاً، يبدأ كتابه !Happy Birthday To You (عيد ميلاد سعيد) بالفقرة التالية:

I wish we could do what they do in Katroo
They sure know how to say "Happy Birthday to You!"
In Katroo, every year, on the day you were born
They start the day right in the bright early morn
When the Birthday Honk-Honker hikes high up Mt. Zorn
And lets loose a big blast on the big Birthday Horn.
And the voice of the horn calls out loud as it plays:
"Wake Up! For today is your Day of all Days!"
 



غلاف الكتاب
ابتكر كاتبنا و بكل ببساطة مكاناً أو بلداً اسمه "كاترو Katroo"، و شخصاً وظيفته هي Birthday Honk-Honker (النافخ في بوق عيد الميلاد)، و جبلاً اسمه Mt. Zorn (جبل زورن). وضعهم بشكل مسلً و سلس معاً في فقرة و لم ينس أن يرسم تخيله للرجل و البوق و الجبل.

من الواضح طبعاً أن كتب هذا الرجل عصية على الترجمة إلى لغات أخرى، لأن جمالية أسلوبها جاءت بلغتها الأصلية.

كلامي اليوم عن هذا الرجل العجيب و ابداعاته هو انعكاس لبعض ما أرى في كتب الأطفال العربية في يومنا هذا. بعضها يتخذ أسلوباً وعظياً قاتلاً يجف منه كاتبه قبل قارئه، و كلاهما يعرف مدى سقامته. بعضها الآخر مرفق برسومات لا يمكن وصفها سوى أنها الظلم بعينه لروح الطفل و قلبه قبل عقله و فهمه. أنا لست من النوع المحب لجلد الذات، إلا أن الحق يجب أن يقال في هذه النقطة. أمامنا الكثير من التطوير المطلوب على قصص الأطفال العربية. لدينا ثروة أدبية في قصص الأطفال لا تقدر بثمن من كتب كامل الكيلاني و سلاسل "المكتبة الخضراء" و "أولادنا"، لكن لا يعقل أن نتوقف في أدب الأطفال عند أعمال رائعة صدرت قبل عقود طويلة.

أنا لا أدعو بالضرورة لاتباع أسلوب دكتور سوس في اختراع الكلمات و تغيير أسلوب بناء الجمل، فلغة الضاد لغة اشتقاقية مرنة، فيها ما فيها من كلمات و مصطلحات. لكنني كذلك لست ضد أن أقرأ لشخص يحاول أن يحاكي أسلوب دكتور سوس باللغة العربية، فقد تكون النتيجة ممتعة و مشجعة.


أغلفة بعض كتب د. سوس


* اسمه الكامل هو ثيودور سوس جيزيل Theodor Seuss Geisel

هناك تعليقان (2):

Yasmeen Khawaja يقول...

I love dr.seuss
هيا يا ساري شد حيلك و اكتب قصص اطفال رح تبدع

ساري يقول...

نعم ياسمين. من الصعب أن لا نحب د. سوس.

أرجو أن أنجخ في تحقيق حلمي بكتابة كتاب للأطفال قريباً، و أصبح "أبا السوس".